الثلاثاء, 25 يونيو 2024

«الفاو»: أزمة غذائية عالمية تلوح في الافق والاغلاق يهدد سلسلة التوريد

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) من تأثير تفشي الفيروس التاجي على الأمن الغذائي حيث أن الوباء العالمي يعطل توافر العمالة وسلسلة التوريد.

وقالت “الفاو” في مشاركة بموقعها الالكتروني – وفقا لشبكة (سي ان بي سي) أن هنالك خطر أزمة غذائية يلوح في الأفق ما لم تتخذ إجراءات سريعة لحماية الفئات الأكثر ضعفاً، والحفاظ على سلاسل الإمداد الغذائي العالمية نشطة وتخفيف آثار الوباء عبر النظام الغذائي.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) إن الاضطرابات يمكن توقعها في أبريل ومايو.

اقرأ المزيد

No Content Available

ولفتت منظمة الأغذية والزراعة الى إن القيود المفروضة على الحركة و “سلوك التباعد الاجتماعي” من قبل العمال يمكن أن تعوق الزراعة. كما يمكن أن تؤثر على الصناعات الغذائية التي تعمل على معالجة المنتجات الزراعية في كثير من الأحيان.

وأشارت المنظمة الأممية الى تحديات لوجستية تتمثل في نقل الغذاء من مناطق الانتاج الى الأسواق، فضلا عن نقص العمالة، وتأثير الوباء على قطاع الثروة الحيوانية بسبب انخفاض الوصول إلى علف الحيوانات والمسالخ.

من جانبها قالت شركة «فيتش سوليوشنز» التابعة لوكالة فيتش الأمريكية للتصنيف الائتمانى، أنه على الرغم من وجود إمدادات كافية من المواد الغذائية الأساسية، وبغض النظر عن القوى العاملة والتحديات اللوجستية، فإن أي قيود تفرضها البلدان التي تحتفظ بالإمدادات الاستراتيجية ستزيد من المخاطر.

مشيرة الى أنه من بين الدول الرئيسية المنتجة للمحاصيل التي طبقت قيود التصدير هي فيتنام، التي قيدت صادرات الأرز، وروسيا التي أوقفت صادرات الحبوب المصنعة. كما أوقفت كازاخستان تصدير دقيق القمح والحنطة السوداء والسكر وزيت عباد الشمس وبعض الخضروات.

وقالت فيتش سوليوشنز إن مثل هذه التحركات يمكن أن تؤدي إلى تسارع تضخم أسعار الغذاء في وقت يشعر فيه المستهلكون بالقلق إزاء عمليات الإغلاق وأنشأوا مخزونهم الخاص في المنزل.

ذات صلة

المزيد