الإثنين, 14 يونيو 2021

يجب بناء أكبر حقل للطاقة الشمسية في العالم يوميا من الآن حتى 2050 للوصول إلى الحياد الصفري

خبير أبحاث في الطاقة: 3 تحديات تواجه الوصول إلى الحياد الصفري بحلول عام 2050

كشف دانيال يرغين الخبير في مجال الطاقة والجغرافيا السياسية والاقتصاد العالمي، أن هنالك 3 تحديات تواجه هدف الوصول إلى الحياد الصفري بحلول عام 2050م، والذي تتبناه وكالة الطاقة الدولية أولها حجم التحول ومدته، وثانيها سلاسل الامداد، وثالثها الدول النامية.

اقرأ أيضا

جاء ذلك في سؤال يرغين عن هدف الوصول إلى الحياد الصفري بحلول عام 2050م، ومدى واقعية ذلك الطريق نحو الحياد الصفري؟.

وتابع: “أعتقد أنك استخدمت عبارة في مقابلتك السابقة تحدثت عن “شق” طريق نحو الحياد الصفري وهذا وصف دقيق، شق الطريق، وهو تحد كبير، لقد سمعنا عن حاكم الولاية كثيرا حول مايقومون به، لكن هنالك 3 تحديات أولها حجم التحول ومدته، وثانيها سلاسل الامداد، وثالثها الدول النامية.

واستعرض دان التحديات فيما يتعلق بحجم التحول ومدته، قال :”نحن في الحقيقة في العام 312 من التحول العالمي في مجال الطاقة والذي بدأ في يناير 1709م في انجلترا، التحولات في الماضي كانت تأخذ قرنا تقريبا محاولة إتمامه الآن في 28 سنة يعني على سبيل المثال بناء أكبر حقل للطاقة الشمسية في العالم يوميا من الآن حتى 2050م.

وأضاف دان يجب أن نعي حجم تحويل هذا الاقتصاد العالمي والذي تبلغ قيمته 90 تريليون دولار، هذا فيما يتعلق بالنقطة الأولى. النقطة الثانية هي سلسلة الإمداد ويمكن أن نفصل في ذلك، والسؤال الكبير هو حول الدول النامية.

وتابع:”دعينا نتناول سلسلة الإمداد على سبيل المثال حتى تصنع بطارية سيارة كهربائية واحدة تحتاج إلى نقل 500 ألف رطل تقريبا من المواد، أشعة الشمس مجانية والرياح مجانية لكن المواد ليست مجانية لذلك أنت تتحدثين عن زيادة إمداد الليثيوم بنسبة 4300% والكوبالت والنيكل بنسبة 2500% هذه أرقام ضخمة ويتطلب تجهيز منجم جديد حسب تقديرات وكالة الطاقة العالمية 16 سنة، كيف إذن تفعل كل هذا مرة واحدة؟. هذه هي إشكالية سلسلة الإمداد، ثم يزداد الأمر تعقيدا، من المتحكم بسلسلة الإمداد؟.

لذلك – والحديث لازال للخبير دان يرغين – هنالك القضايا الجيوسياسية بين الصين والولايات المتحدة حول سلسلة الإمداد لذلك أعتقد أنه عندما تتحدثين عن التحديات على ذلك الطريق نحو التحول الصفري فسلسلة الإمداد من أهم تلك التحديات. أيضا هنالك مسألة الدول النامية، أمريكا تمثل 15% من الانبعاثات العالمية أنا عضو مركز أبحاث الطاقة الهندي، هم يقولون بأن لديهم كثيرا من الفقراء الذين يطبخون باستخدام بقايا الخشب الذي تصفه منظمة الصحة العالمية بأنه أخطر مشكلة بيئية في العالم وأن عليهم أن يوفروا لهم الطاقة والغاز الطبيعي وغاز البروبين للطبخ وهذا تحرك في اتجاه مختلف كذلك أجريت محادثة قبل فترة قصيرة مع نائب الرئيس النيجيري الذي كان يقول نفس الشيء، أنهم بحاجة إلى إنشاء أنابيب للغاز الطبيعي وهل للعالم المتقدم أن يقول لهم بأنهم لا يستطيعون ذلك؟. لذلك لا أعتقد أن هذه هي أهم التحديات التي يجب أن تراعي بطريقة علمية للوصول إلى الحياد الصفري.

يذكر أن الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة في تعليقه على تقرير وكالة الطاقة الدولية الذي يحدد خارطة طريق العالم للتحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية بحلول عام 2050م بأنه تتمة لفيلم “لا لا لاند”.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد