الأربعاء, 8 ديسمبر 2021

تتجه لتحقيق رقم قياسي من حيث القيمة .. الاستثمار الجريء في السعودية ينمو 65% خلال النصف الـ1 والشركات الناشئة تلقت استثمارات جريئة بـ 630 مليون

شهدت منظومة الاستثمار الجريء في المملكة العربية السعودية، نموًا سنويًا بنسبة 65% لتسجل أعلى مبلغ استثمار جريء نصف سنوي لها في النصف الأول من عام 2021، وعلى الرغم من انخفاض الصفقات بنسبة 7% على أساس سنوي، تلقت الشركات الناشئة في السعودية استثمارات جريئة بقيمة 168 مليون دولار (630 مليون ريال) في النصف الأول من العام الجاري .

اقرأ المزيد

وبحسب تقرير “ماجينتي” فهذا يعادل 94% من قيمة الاستثمار الجريء في المملكة العربية السعودية في عام 2020، مما يضع المنظومة على المسار الصحيح لتحقيق رقم سنوي قياسي من نما الاستثمار الجريء في المملكة العربية السعودية بمعدل نمو سنوي مركب (نصف سنوي) سنوي بنسبة 33% بين النصف الأول من عام 2018 والنصف الأول من عام 2021، واستحوذ الاستثمار في المراحل المبكرة على 82% من أصل 54 صفقة أبرمت في النصف الأول من عام 2021، بينما ارتفعت صفقات المراحل المتقدمة بسبع نقاط مئوية على أساس سنوي.

وصعدت المملكة مرتبة منذ النصف الأول من عام 2020 لتستحوذ على ثاني أكبر حصة من قيمة الاستثمار الجريء في المنطقة في النصف الأول من عام 2021، وساهمت الشركات الناشئة السعودية بنسبة 14% من قيمة الاستثمار الجريء في الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واستحوذت على ثاني أكبر حصة من إجمالي الاستثمار الجريء في المنطقة بعد الإمارات العربية المتحدة. كان هذا بسبب زيادة متوسط حجم الجولات بنسبة 77 % على أساس سنوي،و زادت الشركات الناشئة التي تتخذ من السعودية مقراً لها حصتها من إجمالي عدد الصفقات المنفذة في المنطقة بمقدار نقطتين مئويتين، لتأتي السعودية في الترتيب الثالث وبفارق بسيط بعد الأمارات ومصر، و كانت تونس ومصر هم ا الدولتان الوحيدتان من بين أعلى سبع دول في المنطقة من حيث الزياد ة السنوية في عدد الصفقا ت بين النصف الأول من عام 2020 والنصف الأول من عام 2021.

وجمعت الشركات الناشئة في مجال التقنية المالية استثمار جريء إضافي بنسبة 1700%، مقارنة بالعام الماضي بينما انخفض الاستثمار في التجارة الإلكترونية بنسبة 54%، وإلى جانب كونها قطاعًا رائدًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، استحوذت الشركات الناشئة في مجال التقنية المالية على ربع إجمالي الصفقات وقيمة الاستثمار الجريء المستثمر في المملكة العربية السعودية في النصف الأول من عام 2021 . وفي الوقت نفسه، تراجعت حصة التجارة الإلكترونية من إجمالي الصفقات (أقل بنسبة 19%، وقيمة الاستثمار الجريء أقل بنسبة 46% على أساس سنوي).

في المقابل انخفض تركيز الاستثمار الجريء في أكبر خمس صفقات في المملكة العربية السعودية في النصف الأول من عام 2021 بمقدار 34 نقطة مئوية على أساس سنوي، وتحسن توزيع الاستثمار الجريء في المملكة العربية السعودية بشكل متسق حيث استحوذت الصفقات الخمس الأولى على ما نسبته 47% من إجمالي قيمة الاستثمار الجريء في المملكة مقارنة بـ81%في النصف الأول من عام 2020، وبهذا، اقتربت المملكة العربية السعودية من اتجاه توزيع الاستثمار الجريء الملاحظ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التى تستحوذ أكبر خمس صفقات فيها على نسبة 45%، من إجمالي قيمة الاستثمار الجريء.

من جهة اخرى لم تعد الصفقات المُسرّعة في المملكة العربية السعودية إلى مستويات ما قبل الجائحة، مما ساهم بشكل أكبر في تراجع الصفقات، وتم تسجيل صفقة مُسرّعة واحدة فقط في المملكة العربية السعودية في النصف الأول من عام 2021، بينما نتجت 13%، من صفقات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من برامج مسرعات الأعمال. بدأ الانخفاض في عدد الشركات الناشئة التي تخرجت من برامج مسرعات الأعمال في عام 2020، عندما انخفضت الصفقات ذات الصلة من 22% إلى 5% على أساس سنوي.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد