سوق الأسهم: شركات قطاع الاتصالات تسجل أعلى إيرادات فصلية لها على الإطلاق .. stc الأكبر و”زين” الأعلى نمواً

كشف رصد لصحيفة مال تسجيل شركات الاتصالات العاملة في المملكة أكبر إيرادات فصلية لها على الإطلاق، حيث سجلت الشركات الثلاثة المُدرجة بالبورصة وأعلنت عن نتائجها بالربع الأول 2022 إجمالي إيرادات بلغت 22.98 مليار ريال، بزيادة 8.2% عنها في نفس الفترة من العام الماضي البالغة 21.24 مليار ريال.

اقرأ المزيد

وكانت STC صاحبة الحظ الأوفر من إيرادات الربع الأول من عام 2022 بقيمة إجمالية بلغت 16.99 مليار ريال شكلت نحو 74% من إجمالي إيرادات القطاع، وهي الأعلى لها كذلك على الإطلاق، علماً بأن إيرادات الشركة ارتفعت على أساس سنوي بنسبة 8.3%.

وجاءت “موبايلي” في المرتبة الثانية بإيرادات فصلية بلغت 3.81 مليار ريال تُعادل 16.6% من إجمالي إيرادات القطاع خلال الربع الأول من هذا العام، في حين ارتفعت إيرادات الشركة على أساس سنوي بنسبة 5.8%، علماً بأن إيرادات الشركة في الربع الأخير من عام 2021 تُعد الأعلى لها على الإطلاق.

أما شركة زين السعودية، فجاءت في المرتبة الثالثة وحققت أعلى إيرادات فصلية لها على الإطلاق، بقيمة 2.179 مليار ريال شكلت 9.5% من إجمالي إيرادات القطاع خلال الربع الأول من عام 2022، لكنها سجلت أعلى نمو في الإيرادات الفصلية داخل القطاع على أساس سنوي بنسبة 12.4%.

الارتفاع الذي شهدته إيرادات شركات الاتصالات في المملكة أثر إيجابياً على النتائج الفصلية للشركات الثلاث، حيث ارتفعت أرباحاها في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 6.7% إلى 3.44 مليار ريال بالمقارنة مع 3.22 مليار ريال في نفس الفترة من العام الماضي.

كما دفعت الإيرادات تحقيق شركات الاتصالات الثلاث أرباحاً تشغيلية أفضل في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بنظيرتها في العام الماضي، حيث بلغ مجموع الأرباح التشغيلية في الفترة المنصرمة من عام 2022 نحو 4.49 مليار ريال، مقابل 4.01 مليار ريال في الربع الأول من عام 2021.

م الشركة / STC موبايلي زين السعودية الإجمالي
الفترة المالية (جميع المبالغ بالمليون ريال)
1 ربع أول 2022 16,991.24 3,811.00 2,179.00 22,981.24
2 ربع رابع 2021 16,087.36 3,897.42 2,083.10 22,067.88
3 ربع ثالث 2021 15,735.35 3,606.12 1,984.17 21,325.64
4 ربع ثاني 2021 15,898.77 3,727.84 1,895.86 21,522.47
5 ربع أول 2021 15,695.50 3,602.68 1,937.51 21,235.69
6 ربع رابع 2020 15,216.80 3,532.76 2,060.88 20,810.44
7 ربع ثالث 2020 14,881.43 3,355.01 1,927.59 20,164.03
8 ربع ثاني 2020 14,920.23 3,558.78 1,889.22 20,368.23
9 ربع أول 2020 13,934.85 3,599.62 2,038.87 19,573.34
10 ربع رابع 2019 13,264.59 3,514.39 2,093.49 18,872.47
11 ربع ثالث 2019 14,113.63 3,403.71 2,008.08 19,525.42
12 ربع ثاني 2019 13,603.56 3,330.92 2,056.76 18,991.24
13 ربع أول 2019 13,385.75 3,200.96 2,093.49 18,680.20
14 ربع رابع 2018 13,214.89 3,161.62 2,046.24 18,422.75
15 ربع ثالث 2018 13,319.89 2,976.07 1,951.88 18,247.84
16 ربع ثاني 2018 13,079.39 2,894.72 1,846.43 17,820.54
17 ربع أول 2018 12,349.08 2,832.51 1,685.97 16,867.56
18 ربع رابع 2017 12,502.72 2,826.66 1,715.65 17,045.03
19 ربع ثالث 2017 12,621.35 2,805.75 1,806.56 17,233.66
20 ربع ثاني 2017 13,041.18 2,853.83 1,864.57 17,759.58
21 ربع أول 2017 12,524.11 2,865.06 1,919.05 17,308.22
22 ربع رابع 2016 13,010.95 2,908.40 1,800.61 17,719.96
23 ربع ثالث 2016 14,025.79 2,931.84 1,633.76 18,591.39
24 ربع ثاني 2016 13,412.97 3,288.88 1,727.40 18,429.25
25 ربع أول 2016 13,228.62 3,440.28 1,764.88 18,433.78
26 ربع رابع 2015 13,246.19 3,487.65 1,672.03 18,405.87
27 ربع ثالث 2015 12,894.71 3,700.08 1,763.73 18,358.52
28 ربع ثاني 2015 12,222.15 3,556.26 1,648.83 17,427.24
29 ربع أول 2015 12,473.48 3,680.13 1,656.79 17,810.40
30 ربع رابع 2014 11,848.40 2,722.09 1,556.46 16,126.95
31 ربع ثالث 2014 11,754.61 3,859.86 1,553.00 17,167.47
32 ربع ثاني 2014 11,722.00 3,568.53 1,567.13 16,857.66
33 ربع أول 2014 10,782.89 3,853.06 1,545.77 16,181.72
34 ربع رابع 2013 11,270.43 4,087.12 1,523.52 16,881.07
35 ربع ثالث 2013 11,426.85 4,883.46 1,573.32 17,883.63
36 ربع ثاني 2013 11,433.47 5,960.05 1,706.35 19,099.87
37 ربع أول 2013 11,473.88 5,593.04 1,719.40 18,786.32
38 ربع رابع 2012 11,234.77 6,715.03 1,490.16 19,439.96
39 ربع ثالث 2012 11,429.91 6,183.15 1,529.90 19,142.96
40 ربع ثاني 2012 11,013.03 5,678.49 1,629.02 18,320.54
41 ربع أول 2012 11,067.36 5,008.63 1,521.59 17,597.58
42 ربع رابع 2011 14,691.00 5,801.62 1,715.39 22,208.01
43 ربع ثالث 2011 14,015.11 4,639.69 1,794.81 20,449.61
44 ربع ثاني 2011 13,879.67 5,126.64 1,704.65 20,710.96
45 ربع أول 2011 13,076.30 4,484.30 1,484.22 19,044.82
46 ربع رابع 2010 13,443.57 4,470.94 1,727.78 19,642.29
47 ربع ثالث 2010 13,232.39 3,988.50 1,661.95 18,882.84
48 ربع ثاني 2010 12,591.24 3,972.33 1,450.41 18,013.98
49 ربع أول 2010 12,519.63 3,581.38 1,094.23 17,195.24
50 ربع رابع 2009 13,028.94 3,537.27 895.38 17,461.59
51 ربع ثالث 2009 12,934.24 3,511.17 825.49 17,270.90
52 ربع ثاني 2009 12,674.12 3,199.37 701.52 16,575.01
53 ربع أول 2009 12,142.78 2,810.46 581.67 15,534.91

 

عوامل تدعم نمو أعمال القطاع

وحسب الرصد فإن تحسن عوائد شركات الاتصالات العاملة بالمملكة تعود إلى 4 عومل رئيسية يأتي في مقدمتها نمو نشاط قطاع الأعمال واتساع قاعدة العملاء، الذي يُعد القاسم المشترك في زيادة إيرادات شركات الاتصالات الثلاث خلال الربع الأول من العام الجاري، وذلك على الرغم من ارتفاع تكلفة الإيرادات خلال الفترة.

أما العامل الثاني الذي ساعد على انتعاش البيئة التشغيلية لقطاع الاتصالات في المملكة، فيتمثل في انحسار التداعيات السلبية لجائحة كورونا (كوفيد-19) بشكل تدريجي منذ منتصف العام الماضي، وأصبحت علامات الانتعاش الاقتصادي واضحة في جميع أنحاء المنطقة والعالم.

وعلى الرغم من إعلان منظمة الصحة العالمية (كوفيد-19) وباءً في مارس 2020، والذي نجم عنه تعطل النشاط الاقتصادي بشكل متسارع، إلا أن تصنيف صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية كخدمة أساسية في ظل تفشي الجائحة كان له تأثير إيجابي على شركات الاتصالات وخاصة في المملكة والتي اعتبرته خدمة أساسية يجب توفيرها بأحدث التقنيات لخدمة المواطن والاقتصاد بشكل عام.

أما عن العامل الثالث ضمن العوامل الإيجابية التي تدعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عمل الدولة على تحقيق التنويع الاقتصادي في المملكة بعيداً عن النفط. وما توليه الدولة من اهتمام بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات والتكنولوجيا الرقمية.

وكان وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، عبدالله بن عامر السواحة، قد أكد أن المملكة أطلقت استثمارات بقيمة 6.4 مليار دولار في تكنولوجيا المستقبل بينما تسعى لتنويع اقتصادها بعيداً عن النفط في مواجهة منافسة إقليمية ضارية، وهي التصريحات التي جاءت بالتزامن مع توصية الأمير محمد بن سلمان بخصوص معرض LEAP.

ويعتبر توجه الاقتصاد الرقمي في المملكة للمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي وبنسبة تبلغ 3%، يُساهم في تعزيز رؤية 2030، العامل الرابع الذي يدفع شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة إلى اتخاذ خطوات إيجابية مستمرة نحو التقدم والتطور واستحداث أفضل الوسائل والخدمات التي تحدث نقلة نوعية في القطاع؛ مما يُساهم تدريجياً في ارتفاع عوائد القطاع وشركاته مع توافر بنية تحتية قوية تساعد في تحسين البيئة التشغيلية بشكل مستمر.

وقال وزير الاتصالات السعودي، خلال لقاءه بنائب وزير التجارة الأمريكي دون جريفس في وقت سابق من مايو الجاري، إن المملكة تسعى لإقامة تحالفات قوية لتعزيز نمو الاقتصاد الرقمي والابتكار، موضحاً بأن المملكة اتخذت خطوات لدعم مجالي الابتكار الرقمي وريادة الأعمال، منوهاً بأن حجم سوق تقنية المعلومات في السعودية تجاوز أكثر من 40 مليار دولار.

ذات صلة Posts

المزيد