الخميس, 7 يوليو 2022

الركود التضخمي الخطر القادم .. ما هو؟ وكيف يمكننا الاستعداد لمواجهته؟!

كشف استطلاع حديث أجرته جمعية صناعة الأوراق المالية والأسواق المالية (سيفما) والتي توجد مكاتبها في واشنطن ونيويورك عن انقسام الاقتصاديين حول الخطر الأكبر الذي يهدد الاقتصاد الأمريكي. والذي بدوره يلقي باعباء على الاقتصاد العالمي، بما في ذلك الشركات والمصارف والنظام المالي العالمي.

اقرأ المزيد

وبحسب الاستطلاع فأن 80٪ من الاقتصاديين يرون أن “الركود التضخمي” مهدد طويل الأجل. لكن السؤال الذي يطرح نفسه، ما هو وكيفية الاستعداد له؟!

العاصفة القادمة:

عرف “الركود التضخمي” بأنه مصطلح لم يعرفه العالم قبل سبعينيات القرن الماضي، فهو ببساطة عبارة عن “عاصفة كاملة” من الأخبار الاقتصادية السيئة لأي دولة، والتي تشمل على سبيل المثال لا الحصر ارتفاع البطالة وبطء النمو الاقتصادي وارتفاع التضخم.

الابحار بأمان:

تظهر الدراسات الاستقصائية الأخيرة وفقا لشبكة “سي أن بي سي” أن الاقتصاديين ومديري الصناديق يرون زيادة مخاطر التضخم المصحوب بالركود تلوح في الأفق. مشيرين إلى خطوات يمكن اتخاذها حاليا للوصول إلى وضع مالي أفضل في حالة حدوث ركود.

فقد أثار التضخم الجامح المخاوف من أن الاقتصاد يتجه نحو عودة الركود التضخمي، لكن مجموعة من بنوك وول ستريت مثل جولدمان ساكس و إتش إس بي سي تعتقد أنه لا تزال هناك فرص للمستثمرين للوصول بأمان في ظل هذا الوضع القاتم.

كان الانكماش هو الخطر التالي الذي حدده 13٪ من المشاركين في الاستطلاع.

في ذات الأثناء، أظهر استطلاع حديث لمديري الصناديق العالمية أجراه بنك أوف أمريكا أن المخاوف من الركود التضخمي في أعلى مستوياتها منذ يونيو 2008. سيما وأن التضخم المصحوب بالركود هو “إلى حد بعيد الوصف الأكثر شيوعًا لما ستكون عليه الخلفية الاقتصادية في الأشهر الـ 12 المقبلة.

تشديد السياسية النقدية:

من جانبه يقلل جوناثان رايت، أستاذ الاقتصاد في جامعة جونز هوبكنز من مخاوف تكرار ما حدث في سبعينات القرن الماضي، مشيرا إلى توقعات بعدم عودة الركود المصحوب بالتضخم على قرار ما حدث بالسبعينات، لافتا إلى أنه مع ذلك، فإن التضخم المرتفع يدفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة – المعروف باسم تشديد السياسة النقدية.

وقال رايت إنه “من المحتمل جدًا” أن يرتفع معدل البطالة “قليلاً” من 3.6٪ كما هو عليه الآن.

معتبرا أن النتيجة قد تكون على الأقل ركودًا معتدلًا. مشيرًا إلى أن التضخم المصحوب بركود تضخمي قد يحدث إذا بدأ الركود قبل أن ينخفض التضخم إلى المستوي الذي يستهدفه الاحتياطي الفيدرالي. على سبيل المثال ، إذا ارتفعت البطالة إلى حوالي 5٪ وكان تضخم مؤشر أسعار المستهلك أيضًا أعلى من 5٪ في عام 2023 ، فسيكون ذلك نوعًا من التضخم المصحوب بالركود ، وإن لم يكن بالدرجة التي شهدناها في السبعينيات.

وقال رايت: “سيعني ذلك بالتأكيد أن سوق العمل سيكون أقل نشاطا مما كان عليه”. لافتا إلى أنه على المدى القريب ، قد يهدأ سوق العمل بمجرد وجود عدد أقل من الوظائف الشاغرة.

سيناريوهات محتملة:

وفيما يتعلقى بمدى احتمالية التضخم المصحوب بالركود؟ فإنه على الرغم من الاستطلاعات التي دقت ناقوس الخطر بشأن الركود التضخمي ، لا يتفق الجميع على أنه أمر لا مفر منه. فقد قال جوش بيفنز ، مدير الأبحاث في معهد السياسة الاقتصادية: “لا يبدو أن هذا احتمال كبير”. لكي تعاني من التضخم المصحوب بالركود ، فأنت بحاجة إلى بطالة عالية ومعدل تضخم مرتفع في نفس الوقت ، وهو ما لا يراه بيفنز أمرًا محتملًا.

لافتا إلى أنه من المحتمل أن نتعرض للركود. الا ان السؤال الكبير هو ما إذا كان هذا ركودًا معتدلًا أو دخلنا في ركود تضخم.
وقال إن السيناريو الأكثر ترجيحًا هو أنه إذا أنهينا العام بسلسلة من زيادات مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة ، فقد نكون في حالة ركود بحلول عام 2023. قال بيفينز: “إذا حدث ذلك ، أتوقع أن يتراجع التضخم بسرعة كبيرة”.

ركود حتمي:

فيما قال تيد جينكين ، المخطط المالي المعتمد والرئيس التنفيذي لشركة Oxygen Financial في أتلانتا ، أنه قد حان الوقت حاليا لإعادة النظر في خطتك المالية الشخصية. وينصح جينكين: بأن “هذا هو الوقت المطلق للناس لإغلاق الأبواب وتدعيم أساس بيتهم المالي”. ويحث على محاولة تخصيص ما لا يقل عن ستة أشهر من نفقات الطوارئ في حالة حدوث تراجع. ايضا تأكد من إعداد ميزانية حديثة لمعرفة ما إذا كانت هناك نفقات يمكنك تقليصها. بالإضافة إلى ذلك ، ألق نظرة على أي ديون ذات معدل قابل للتعديل – بطاقات الائتمان ، والرهون العقارية ، وقروض الطلاب – ومعرفة ما إذا كان يمكنك تقليص هذه الأرصدة أو إعادة تمويلها. والآن بعد أن أصبحت أسعار الفائدة على وشك الارتفاع ، فإن هذه الأرصدة ستصبح أكثر تكلفة. علاوة على ذلك ، إنه وقت رائع للاستثمار في نفسك لتكون أكثر قابلية للتسويق بشكل احترافي إذا أصبحت عمليات التسريح هي القاعدة المتبعة في ظل هذه الظروف، خاصة وأن عددا من الشركات الكبري قد اعلنت عن عزمها تقليص قوتها العاملة بما في ذلك شركة صناعة السيارات الكهربائية الأمريكية تيسلا.

وقال جينكين: “تأكد من صقل مهاراتك وكفاءاتك أو تعليمك حتى إذا أصبح سوق العمل أكثر إحكامًا، حتي يمكنك المواصلة وعدم التوقف”.

ذات صلة Posts

المزيد