بأرباح صافية بلغت 9.4 مليار ريال

“إس تي سي” تحقق إيرادات قياسية لفترة التسعة أشهر بما يتجاوز 50 ملياراً .. والأرباح ترتفع 8.2%

نجحت شركة الاتصالات السعودية “إس تي سي” (Stc) في تسجيل إيرادات قياسية عن فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2022، بإجمالي بلغ 50.40 مليار ريال؛ مما ساهم بشكل مباشر في نمو الأرباح الصافية للشركة بنهاية الفترة بنسبة 8.2%.

اقرأ المزيد

وأعلنت “إس تي سي”، نهاية الأسبوع الماضي، عن تحقيق أرباح بقيمة 9.41 مليار ريال بنهاية التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، بالمقارنة مع 8.70 مليار ريال تقريباً أرباح نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت الشركة في بيان على “تداول”، إن ارتفاع الأربلاح خلال فترات المقارنة يعود بشكل أساسي إلى ارتفاع الإيرادات بمبلغ 3.07 مليار ريال، والذي قابله انخفاض في تكاليف الإيرادات بمبلغ 18 مليون ريال، وذلك نتيجة عكس مخصص التزام محتمل بمبلغ 1.08 مليار ريال، مما أدى إلى ارتفاع اجمالي الربح بمبلغ 3.09 مليار ريال.

وفي المقابل، كشفت نتائج الشركة ارتفاع المصاريف التشغيلية بمبلغ 890 مليون ريال نتيجة ارتفاع كلاً من المصاريف العمومية والإدارية بمبلغ 622 مليون ريال، ومصاريف الاستهلاك والإطفاء بمبلغ 307 ملايين ريال سعودي، والذي قابله انخفاض في المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 39 مليون ريال.

كما ارتفع إجمالي المصاريف الأُخرى بمبلغ 1.30 مليار ريال نتيجة تسجيل صافي الحصة في نتائج وانخفاض القيمة للاستثمارات في شركات زميلة ومشاريع مشتركة بمبلغ (1.29) مليار ريال مقارنة بمبلغ 82 مليون ريال والناتجة بشكل رئيسي عن تسجيل مخصص انخفاض في القيمة مقابل الاستثمار في مجموعة “بيناريانج جي إس إم القابضة” بمبلغ (1.26) مليار ريال سعودي خلال الفترة مقابل لا شيء للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك نتيجة لانخفاض القيمة العادلة الذي يعود إلى تراجع الظروف السوقية وسعر السهم المتداول لأحد استثماراتها الرئيسية في السوق الماليزي، مما أدى إلى إعادة تقييم هذا الاستثمار بناءً على هذه العوامل.

وأوضحت الشركة أن مصروف الزكاة من بين المصاريف التي شهدت ارتفاعاً خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، حيث بلغت قيمة مصروف الزكاة بنهاية الفترة 92 مليون ريال.

وبلغ الربح قبل الاستهلاك والإطفاء والفوائد والزكاة والضرائب (EBITDA) لفترة التسعة أشهر الأولى من العام الحالي نحو 19.58 مليار ريال مقابل 17.07 ملياراً لنفس الفترة من عام 2021، وذلك بارتفاع نسبته 14.7%، وللربع الثالث مبلغ 7.07 ملياراً مقابل 5.61 ملياراً للربع المماثل من العام السابق، وذلك بارتفاع نسبته 26.2%.

وبلغ إجمالي عدد أسهم الخزينة غير المستحقة للأرباح والمخصصة لبرنامج أسهم حوافز الموظفين نحو 9.63 مليون سهم كما في 30 سبتمبر 2022، وعليه تم حساب ربحية السهم الأساسية بناءً على المتوسط المرجح للأسهم بعدد 4.99 مليار سهم للربع الثالث من العام الجاري.

هذا وارتفعت ربحية سهم “إس تي سي” بنهاية التسعة أشهر الأولى من العام الجاري إلى 1.89 ريال للسهم الواحد بالمقارنة مع 1.74 ريال للسهم في نفس الفترة من عام 2021.

وشهد إجمالي حقوق مساهمي الشركة (بعد استبعاد حقوق الأقلية) نمواً بنسبة 7% تقريباً مع نهاية التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، ليصل إلى 73.33 مليار ريال مقابل 68.50 ملياراً في الفترة ذاتها من العام السابق.

الأرباح الصافية ترتفع 21% في الربع الثالث إلى 3.5 ملياراً

على صعيد نتائج “إس تي سي” في الربع الثالث من العام الجاري، حققت الشركة ارتفاعاً في الأرباح الصافية بنحو 21.1% لتصل إلى 3.54 مليار ريال مقابل 2.92 ملياراً أرباح الربع الثالث من العام الماضي.

وجاء ارتفاع الأرباح الفصلية بدفع رئيسي من نمو الإيرادات بنسبة 4.7% وبمبلغ 732 مليون ريال، لتصل بنهاية الربع الثالث إلى 16.47 ملياراً بالمقارنة مع 15.74 ملياراً في الربع الثالث من عام 2021. ومع ذلك، تبقى إيرادات الشركة في الربع الأول من العام الحالي، والتي ناهزت على 17 مليار ريال، الأفضل لـ”إس تي سي” على الإطلاق.

وأوضحت الشركة أن زيادة الإيرادات في الربع الثالث من العام الجاري، على أساس فصلي، يعود بشكل أساسي إلى انخفاض تكاليف الإيرادات بمبلغ 939 مليون ريال نتيجة عكس مخصص التزام محتمل بمبلغ 1.08 مليار ريال، مما أدى إلى ارتفاع إجمالي الربح بمبلغ 1.67 ملياراً.

الربح التشغيلي للشركة في الربع الثالث من العام الحالي شهد قفزة بنسبة 43.4% إلى 4.58 مليار ريال مقابل 3.19 ملياراً في الربع الثالث من العام الماضي، في حين ارتفع بنسبة 23% عن الربع السابق مباشرة والذي بلغت فيه الأرباح التشغيلية آنذاك 3.72 مليار ريال.

وأعلنت “إس تي سي” نهاية الأسبوع الماضي، قيام الشركة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين عن الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 4% من القيمة الاسمية للسهم بواقع 0.40 ريال للسهم الواحد، وبمبلغ إجمالي قدره 2 مليار ريال تقريباً.

وبذلك، يصل إجمالي ما قامت الشركة بتوزيعه خلال العام الجاري (2022) ما يقرب من 6 مليارات ريال، حيث أعلنت الشركة عن توزيع نفس المبلغ تقريباً للربعين الأول والثاني.

تجدر الإشارة إلى أن سهم “إس تي سي” سجل تراجعاً بنسبة 12.5% منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية التسعة أشهر الأولى منه، حيث أنهى السهم آخر جلساته في العام الماضي عند سعر 44.96 ريال مقابل 39.35 ريال كما في نهاية سبتمبر 2022، لتبلغ خسائره خلال الفترة نحو 5.61 ريال.

تأسست “إس تي سي” بتاريخ 2 مايو من عام 1998، وهو نفس التاريخ الذي بدأت فيه الشركة عملها بتوفير خدمات الاتصالات على نطاق المملكة. ويقع مركزها الرئيسي في مجمع الملك عبد العزيز على طريق الإمام محمد بن سعود في حي المرسلات بالعاصمة الرياض.

ويبلغ رأسمال الشركة المصدر والمصرح به والمدفوع 50 مليار ريال موزعاً على عدد 5 مليارات سهم بقيمة اسمية تبلغ 10 ريالات للسهم الواحد، علماً بأن رأس المال تمت الموافقة على زيادته في اجتماع العمومية الذي انعقد بتاريخ 30 أغسطس 2022، وذلك بعد ما أقرت العمومية زيادة رأس المال عن طريق منح أسهم مجانية لمساهمي “إس تي سي” بواقع 1.5 سهم لكل 1 سهم يملكه المساهم في وقت الاستحقاق، بمبلغ زيادة قدره 30 مليون ريال بما تُعادل نسبته 150% من رأس المال.

وتُعد زيادة رأسمال “س تي سي” أكبر زيادة في تاريخ السوق المالية السعودية، مما يجعلها ثاني أكبر شركة مدرجة من حيث رأس المال. وتهدف هذه الزيادة إلى دعم المجموعة في تحقيق استراتيجيتها الهادفة إلى التوسع والنمو، وتعظيم العائد الإجمالي للمساهمين، من خلال زيادة وتنويع الاستثمارات واغتنام فرص النمو المتوقعة في قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية والمنطقة.

والجدير بالذكر أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي هو المالك لأكبر حصة في رأسمال “إس تي سي” بنسبة 64%، فيما تمتلك الأخيرة 14 شركة تابعة ومملوكة لها بشكل كامل وبنسبة استحواذ تبلغ 100%، في حين تمتلك حصص بنسب متفاوتة في 3 شركات أخرى من بينها “سلوشنز” المُدرجة في السوق المالية.

ذات صلة Posts

المزيد