السبت, 2 مارس 2024

البليهشي: التسجيل العيني للعقار يزيد موثوقية التملّك ويعزز الجاذبية الاستثمارية للقطاع العقاري في المدينة

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

أكد فهد بن محمد البليهشي أمين منطقة المدينة المنورة أن اطلاق التسجيل العيني للعقار في المدينة المنورة (السجل العقاري) بالشراكة مع الهيئة العامة للعقار يعد تكامل رقمي لبيانات الخريطة العقارية، مشيراً إلى أن ذلك يساهم في زيادة موثوقية التملك ويعزز الجاذبية الاستثمارية للقطاع العقاري في المنطقة.

وكانت الهيئة العامة للعقار أعلنت مؤخراً عن تطبيق التسجيل العيني للعقار “السجل العقاري” في منطقة المدينة المنورة، وذلك حسب الخطة التشغيلية المعدة لذلك حيث تم الاتفاق بين الهيئة وأمانة منطقة المدينة المنورة على تقسيم الأحياء إلى مناطق محددة تجمع كل منطقة عدد من الأحياء، وسيتم الإعلان عن الأحياء المستفيدة التي سيبدأ تسجيل عقاراتها بشكل تدريجي خلال الفترة القادمة.

وأكدتْ الهيئة أن إعلان تطبيق السجل العقاري في منطقة المدينة يأتي ضمن الخطة التشغيلية التي تعمل عليها الهيئة بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة، وأن إختيار المناطق والمدن والأحياء المستفيدة يتم وفق تقييم معايير جهوزية ونضج البيانات المتوفرة للوحدات العقارية فيها، وهي عملية مستمرة وصولًا لجميع الوحدات العقارية في المملكة.

اقرأ المزيد

وأضافت الهيئة أن نظام التسجيل العيني للعقار الصادر بقرار مجلس الوزراء يهدف إلى زيادة موثوقية التملك، وتعزيز دقة المعلومات عن العقار، وحفظ حقوق المتعاملين في القطاع العقاري وتعزيز الجاذبية الاستثمارية للقطاع، وبموجب النظام سيتم إنشاء سجل عقاري شامل لجميع معلومات وبيانات الوحدات العقارية السكنية، التجارية، الزراعية، الصناعية وغيرها، إضافة إلى العقارات الحكومية على مستوى المملكة، حيث سيصدر لكل وحدة عقارية أيًا كانت “رقم عقار” وصك تسجيل ملكية كصحيفة عقارية تتضمن بيانات وأوصاف العقار وحالته وما يتبعه من حقوق والتزامات وجميع التصرفات العقارية التي تطرأ عليه مرتبطة بالمعلومات الجيومكانية من خلال الرفع المساحي والإحداثيات الجغرافية للعقارات، ليكون أساس تسجيل الملكية والحقوق العقارية المترتبة عليها بما يسهم في استدامة وتعزيز القطاع العقاري والممكنات الرئيسية له.

من جهتها أكدت أمانة منطقة المدنية المنورة جاهزية البيانات والممكنات الرئيسية لبدء تطبيق أعمال السجل العقاري في المنطقة، وأوضحتْ بأنَّها تعمل مع شركة “السجل العقاري “على تحقيق التكامل لبيانات الخريطة العقارية وتبادل ومزامنة البيانات بين أمانة منطقة المدينة المنورة و”السجل العقاري”، وإتاحة الربط الإلكتروني بمنصة الشركة لتبادل البيانات الجيومكانية والعقارية وعكس التحديثات على البيانات بشكل دوري.

يُذكر أنَّ أمانة منطقة المدينة المنورة قد طورت بيئة نظم المعلومات الجغرافية لديها، وأنهت أعمال التصوير الجوي للمدينة المنورة بدقة وضوح عالية وتم إنجاز 45% من أعمال معالجة الصور الجوية وإنتاج الارتفاعات والصور المصححة، كما تم إنجاز 30٪ من أعمال تحديث خارطة الأساس من الصور الجوية، إلى جانب بدء أعمال مشروع تصحيح المخططات وفقاً لمتطلبات التسجيل العيني للعقار.

ذات صلة

المزيد