الجمعة, 1 مارس 2024

السعودية تدرس تدشين منصة لتداول الجرافيت والعناصر الأرضية النادرة

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

أكد خالد بن صالح المديفر، نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية ، أن المملكة تدرس احتمال تدشين منصة جديدة لتجارة المواد المستخدمة في إنتاج البطاريات بما في ذلك الجرافيت والعناصر الأرضية النادرة.

ووفقا لرويترز وقال المديفر “لكي تكون مركزا للمعادن، يتعين امتلاك كل شيء، ونحن ندرس تدشين بورصة للعقود الآجلة للسلع المعدنية من الجرافيت والعناصر الأرضية النادرة والليثيوم والكوبالت وحتى النيكل، لأنه لا توجد بورصة سلع فعالة ولا آلية للتحقق من الأسعار بالنسبة لبعضها”.

وأضاف المديفر إن المملكة تدرس إنشاء منصة التداول منذ الأشهر الثلاثة الماضية ولا تتوقع اتخاذ قرار قبل 6 أشهر، مردفاً “لا نعرف بعد مدى إمكانية نجاح ذلك… لأن الكميات صغيرة والمواصفات مختلفة، والأمر ليس سهلا مثل الألومنيوم أو النفط الخام”.

اقرأ المزيد

ولا توجد حاليا أي بورصات تقدم عقودا للجرافيت أو العناصر الأرضية النادرة وكلاهما من المواد المهمة للسيارات الكهربائية وتحول الطاقة، فيما يجري تداول الليثيوم والكوبالت في بورصة لندن (LON:LSEG) للمعادن وبورصة شيكاجو التجارية.

وقال المديفر “نعمل مع عدد من المستشارين وأيضا مع الأشخاص الذين يتاجرون في السلع الأولية”.

وأسس صندوق الاستثمار (منارة المعادن) وهو مشروع مشترك بين شركة التعدين المملوكة للدولة (معادن) وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، في يناير  لشراء أصول في الخارج. وسيكون للنحاس والنيكل وخام الحديد والليثيوم الأولوية.

وتمثلت أول خطوة استثمارية كبيرة لمنارة المعادن في الخارج في صفقة ساهمت فيها بنسبة عشرة بالمئة في وحدة النحاس والنيكل في شركة فالي البرازيلية بقيمة 26 مليار دولار في يوليو تموز الماضي.

ذات صلة

المزيد