الأحد, 21 أبريل 2024

الرعاية الصحية تهبط بأسهم أوروبا والتركيز ينصب على التضخم في ألمانيا

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

استهلت الأسهم الأوروبية الربع الثاني من العام بانخفاض تحت ضغط أسهم الرعاية الصحية، في وقت ينقب فيه المستثمرون في بيانات التضخم بألمانيا، أكبر اقتصاد في القارة، بحثا عن أدلة حول توقيت خفض البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة.

ووفقا لرويترز، أغلق المؤشر ستوكس 600 منخفضا 0.8 % يوم الثلاثاء، متراجعا إلى أدنى مستوى في أسبوع، مع عودة المستثمرين بعد عطلة نهاية أسبوع طويلة.

وأقنعت التكهنات حول الخفض الوشيك في أسعار الفائدة المستثمرين بشراء أصول عالية المخاطر في الأسابيع القليلة الماضية، حتى مع تداول المؤشر القياسي بالقرب من مستويات مرتفعة غير مسبوقة بعد تحقيق مكاسب للربع الثاني على التوالي، لكن الأسهم تراجعت مرة أخرى يوم الثلاثاء، متأثرة أيضا بارتفاع عوائد سندات منطقة اليورو.

اقرأ المزيد

وأظهرت البيانات الأولية أن التضخم في ألمانيا تراجع أكثر قليلا من المتوقع في مارس مدعوما بانخفاض أسعار الطاقة. وجاء هذا قبل يوم واحد من بيانات التضخم الأوسع نطاقا في منطقة اليورو.

وقال محللو أبحاث كومرتس بنك إنهم يتوقعون أن يبلغ التضخم بألمانيا في مارس آذار أدنى مستوياته وأن يرتفع مرة أخرى في الأشهر المقبلة، مع استقرار سعر الفائدة الأساسي فوق هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2%.

وانخفضت قطاعات البيع بالتجزئة والعقارات والسفر والترفيه أيضا بأكثر من اثنين بالمئة لكل منهم.

وفي المقابل، ارتفعت أسهم الطاقة 2.5 % لتسجل أعلى مستوى في أكثر من خمسة أشهر مع قفزة أسعار النفط نتيجة مخاطر جديدة من هجمات أوكرانية على منشآت طاقة روسية وتفاقم الصراع في الشرق الأوسط.

 

ذات صلة

المزيد