الإثنين, 1 مارس 2021

تقنيات قادرة على تغيير وجه ثورة النشر الرقمي

70

اقرأ أيضا

قبل عشر سنوات لم يعتقد أحد بأن أغلب العالم يتجه للإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعية من أجل معرفة أخبار العالم ومتابعتها عوضا عن الصحف الورقية. و مع ذلك فإن تقرير مركز بيو للأبحاث أشار إلى أن 62 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية يحصلون على أخبارهم من مواقع التواصل الإجتماعية اليوم. و مع تطور التقنية اليوم لا تزال ثورة النشر الرقمي في استمرار ويظهر بأنها مقبلة على إعادة تشكيل صناعة النشر الرقمي و الطريقة التي نستقبل بها الأخبار.

بث مباشر
مع انتشار البث المباشر عبر كافة وسائل التواصل الإجتماعية من ضمنها اليوتيوب و الفيسبوك و تويتر. فإن ذلك جعلها مركز للتواصل بين الأفراد ;كما أن التقنية تطورت لتأخذ اتجاه جديد لجذب متابعين الوسائل الإعلامية التقليدية وذلك للوصول إلى مئات الآلاف من الناس في وقت واحد.
و باستثمارات الفيسبوك و التي يقودها الرئيس التنفيذي للشركة, مارك زوكربيرغ, في الفيسبوك لايف و تحديد مساحة مخصصة للبث المباشر فإن هذه الخاصية الجديد وصلت إلى أكثر من 1.5 مليار مستخدم لمتابعة الأخبار مباشرة في الوقت الحقيقي.

الواقع الافتراضي
عندما جاء التلفزيون لأول مرة فقد تفاجأ العديد بقدرتهم على متابعة الحرب و الرياضيات المختلفة لأول مرة من خلال شاشات وفي السنوات الأخيرة تويتر استحوذ على اهتمام العالم في أن يصبح منبر للأفراد و النشطاء في الإبلاغ عن الحوادث أو أي الأحداث في الوقت الحقيقي من خلال تغريدة تتكون من 140 حرف. أما المستقبل من المتوقع أن يقدم لنا الواقع الافتراضي خطوة جديدة إلى الأمام من خلال الجمع بين البث المباشر وتقنية الواقع الافتراضي التي نشاهدها الآن في آن واحد.
مع إنتشار مراكز الابتكار و نموها في مجال الواقع الافتراضي و إنخفاض أسعار النظارات و إمكانية مشاركة الجمهور بشكل مباشر فإن تجربة الألعاب الأولمبية وتوفير وسائل الراحة المنزلية للأفراد في استخدام وسائل نظارات الواقع الافتراضي لمشاهدة الأخبار بطرق مشابهة للرياضات المختلفة.

البيانات الضخمة و التعليم الآلي
ليس بالضرورة أن تكون التقنيات الجديد أكثر تعقيدا كوننا نعيش في عصر المعلومات و أصبحنا نملك معلومات و بيانات أكثر من أي وقت مضى. و أصبح الشركات تملك جميع المعلومات اللازمة عن عملائهم و سلوكهم من مكاتبهم دون الحاجة للخروج و سؤالهم.
و في مجال النشر الرقمي سيتمكن الأفراد من الاستفادة منها في تخصيص المحتوى المناسب للقارئ ومن خلال التعليم الآلي للأجهزة ستتمكن وسائل الإعلام من رفع مستوى التواصل الفردي و تقديم محتوى مختلف لكل فرد بناء على اهتماماته مما يطور الصناعة و يجعلها أفضل على التقاط الاتجاهات و تخصيص محتوى فريد للمستهلك يرفع من نسبة الولاء للوسيلة الإعلامية.

كما أن التقنية لا تزال تتطور بشكل سريع و ذلك يعدنا بإعادة تشكيل للطريقة التي نستهلك فيها المحتوى و مع المنافسة الكبيرة بين وسائل التواصل الاجتماعية والاعلام الرقمي التي تقع في مصلحة القاري و المستهلك فإننا على وشك أن نصل إلى تجربة حية و غامرة للأخبار و تسمح للأفراد متابعة الأخبار من منظور مختلف.

ذات صلة


المزيد