الثلاثاء, 2 مارس 2021

التقنيات التي من شأنها تغير شكل المحتوى التسويقي للعام الجديد

مع انتشار الإنترنت والمتاجر الإلكترونية أصبحت المنافسة أكبر في جذب المزيد من العملاء إلكترونيا وذلك من خلال طرق متنوعة ومنها إدارة المحتوى الإلكتروني التي تتطور بشكل سريع وتعمل الشركات على المحافظة على قدراتها التنافسية بتطوير المحتوى الخاص بها مما يخدم أهدافها.

اقرأ أيضا

 وكما هو متعارف فإن المحتوى الضعيف أو الغير منظم يعد من ضعف استراتيجيات المحتوى التسويقي وغاليا ما يكون لها تأثير سلبي على العلامة التجارية مما يجعل فرص تحقيق النجاح أقل مقارنة بالمنافسين. وعلى مدى السنوات القليلة الماضية, عملت العلامات التجارية الناجحة على الاستفادة من التقدم التقني الى تطوير استراتيجياتها للوصول إلى الشريحة المستهدف بنجاح.
على سبيل المثال, شهد العام الحالي اهتمام كبير في المواقع لجعلها متوافقة مع الأجهزة الذكية وذلك بعد تفوق عمليات التصفح من الهاتف الذكي مقارنة بأجهزة الكمبيوتر لتحقيق النجاح والوصول إلى شريحة أكبر من المستخدمين.

وكل الدلائل تشير إلى أن تسويق المحتوى الرقمي ومواقع التواصل الإجتماعية سوف تستمر في التطور بإدخال العديد من التقنيات الجديدة لذلك سنقدم لكم في صحيفة مال أهم التقنيات التي من شأنها أن تغير طريقة تقديم المحتوى التسويقي للعام الجديد وما بعده.

الذكاء الصناعي
مع انتشار استخدام الذكاء الصناعي ومشاهدة قدرته على إنتاج العديد من المواد الداعمة للمحتوى بأشكال مختلفة ومثيرة للإعجاب, اتجهت العديد من العلامات التجارية إلى استغلال التقنية لإنجاز العديد من المهام البشرية رغبة في تسخير قدرات التقنية في دعم المحتوى الرقمي. حيث سيحدث الذكاء الصناعي ثورة على المحتوى الرقمي ويمكن استخدامها لفهم المحتوى بشكل أسهل وأفضل مما يتيح لأصحاب المتاجر تطوير محتوى يتردد صداه على الجمهور. 

الأجهزة المرتبطة بالإنترنت  -“إنترنت الأشياء” 
مع انتشار تقنيات إنترنت الأشياء أصبحنا نشاهد ظهور العديد من الأجهزة الجديد بشكل يومي وتوسع الإنترنت حتى لم يعد يقتصر على أجهزة الكمبيوتر أو المحمولة أو الهواتف الذكية إنما أصبح جزء رئيسي للعديد من الأجهزة المنزلية والمكتبي وجزء من المحتوى. 

على سبيل المثال, نجد أن الثلاجات الذكية تتواصل بشكل مباشر مع المستخدم من خلال مكبرات الصوت وربطها بالبلوتوث داخل المنازل الذكية مما يجعل التحدي لمنشئي المحتوى لتطوير محتوى قادر على الرد على كل المستخدمين للأجهزة المستخدمة والمرتبطة في الإنترنت بشكل تلقائي. بهذه الطريقة يجب على المسوقين أن يعملوا على توفير محتوى مرغوب به يلبي احتياجات المستخدمين بناء على بياناتهم وسلوكهم والمكان والوقت الحقيقي. 

الواقع الافتراضي والواقع المعزز
في رأي العديد من المهتمين في مجال التقنية فإن عام 2016 كان عام تقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز, ويأتي ذلك بعد نجاح لعبة البوكيمون مما جعل اللعبة تتفوق بعدد المستخدمين بشكل يومي على منصة إنستجرام. وجذب هذا النجاح العديد من الشركات التقنية لتطوير منصاتها بإستخدام تقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز مثل الفيسبوك والتي من المرجح أن تكشف عن استخدامها للتقنية في العام الجديد.

وسيتم استخدام التقنية في تطوير المحتوى المرئي للمواقع المنصات الإلكترونية لتلبية الحاجة المتزايدة لمقاطع الفيديو من قبل العملاء مما يجعلها طريقة مناسبة جدا للمنصات الراغبة في استخدام كل جديد وتقديم محتوى بشكل مبتكر وفريد من نوعه.

البث المباشر
لطالما ارتبط البث المباشر بالأحداث مثل الألعاب الرياضية وغيرها, ولكن في الآونة الأخيرة ومع انتشار الهواتف الذكية أصبحت تطبيقات البث المباشر مثل “بريسكوب” أكثر شعبية بين المستخدمين بشكل يومي لنشر معلوماتهم والمتابعة مع جمهورهم. ولكن ما يزال البث المباشر متاح وغير مستكشف لأصحاب العلامات التجارية في تقديمه كنوع من أنواع المحتوى الرقمي لعملائها ومن المتوقع أن يشهد العام الجديد استخدام المنصات المختلفة مثل الفيسبوك وتويتر لتسويق فعاليات العلامات التجارية من خلال خدمة البث المباشر المقدم من قبل هذه المنصات.

ذات صلة


المزيد