الإثنين, 8 مارس 2021

مصانع فوكسكون تستبدل الروبوتات بالبشر في خطوط إنتاج هواتف الآيفون 

بعد انتشار التقنيات الحديثة مثل إنترنت الأشياء والذكاء الصناعي والروبوتات بدأ البعض يتساءل عن قدرتها على استبدال الوظائف البشرية لخفض التكاليف التشغيلية سواء للشركات والمصانع. هذا الأسبوع أعلن عملاق الصناعة التايوانية Foxconn وهي أحد أكبر الشركات الصناعية ولعل أهم منتجاتها هو الآيفون الخاص بشركة أبل والعديد من الأجهزة الإلكترونية الرئيسية عن نيته في استبدال أغلب موظفي المصنع بالروبوتات عبر نظام Foxbots ومن خلال ثلاث مراحل.

اقرأ أيضا

وأشار مدير لجنة تطوير التقنية ,داي جيا بينغ,  بأن عملية التحول تبدأ بالمرحلة الأولى من خلال عملية استبدال العمالة في محطات العمل الفردية وتعد هذه الأعمال هي الأكثر خطورة والتي لا يريد الأفراد القيام بها. أما المرحلة الثانية فهي تتمحور حول تحسين الكفاءة وذلك باستبدال الروبوتات بجميع العمالة على خطوط الإنتاج. وستشهد المرحلة الثالثة استبدال الروبوتات بالعمالة المخصصة لعمليات التفتيش والاختبارات والخدمات اللوجستية. 

وتعد هذه الخطوة ضمن مسيرة بطيئة وثابتة لخطة الشركة في التحول إلى الروبوتات التي تم الإعلان عنها قبل سنوات, وأعلنت الشركة العام الماضي بأنها وضعت المعايير للتحول من خلال إنتاج 10,000 روبوت بشكل سنوي لتحل محل العمالة البشرية الموجودة في المصنع على أن يتم استبدال 60,000 موظف في نهاية عملية التحول. 

وكما صرحت الشركة أنه على الرغم من أن تكلفة الاستثمار في إنتاج الروبوتات مكلفة ولكن على المدى الطويل فإن الروبوتات ستخفض التكاليف التشغيلية للشركة من خلال أداء مهام متعددة مما شجع الشركة على الاستثمار في تطوير الروبوتات واعتمادها لوظائفها. 

علما بأن الشركة تلقت دعما حكوميا في السابق كونها أحد أكبر المصانع في الدولة ويعمل لديها ما يصل إلى 1.2 مليون شخص مما يجعلها أحد أكبر المصانع في العالم ولديها قدرة على إنتاج 500,000 هاتف في اليوم ومن المتوقع أن يؤثر التحول إلى الروبوتات على اقتصاد المدن التي تتواجد فيها مصانع الشركة كونها أعلنت أنها بدأت في تسريح الموظفين ووصلوا إلى 40,000 تم تسريحه حتى الآن ومن المتوقع أن يرتفع العدد مع إنتاج الروبوتات الجديدة في كل عام. 

 

ذات صلة


المزيد