الإثنين, 8 مارس 2021

ماهي أبرز توقعات التقنية لعام 2017؟

شهد عام 2016 تطور صناعة التكنولوجيا ورأس المال الاستثماري الجرئ في مجال التقنية و لعل أخبار “صندوق الاستثمارات العامة السعودي” عن استثماره في صندوق رؤية سوفت بنك وفي شركة أوبر دليل على ذلك. وعلى الصعيد العالمي شهدنا العديد من الاستحواذات الضخمة ولعل أهمها استحواذ سوفت بنك على شركة ARM بمبلغ تعدى 31 مليار دولار بالإضافة إلى شراء شركة مايكروسوفت لمنصة لينكدإن بمبلغ تجاوز 26 مليار دولار. وتحركت صناعة التكنولوجيا إلى الأمام بفضل تقييم نماذج الأعمال بكل نجاح ودقة ونمو الابتكار في مجالات ناشئة مثل تقنية الواقع الافتراضي والذكاء الصناعي وإنترنت الأشياء. 
جميع ذلك يجعلنا نتساءل عن العام الجديد وماذا من الممكن أن نشاهد في الأشهر المقبلة وهنا سنلقي نظرة على بعض الابتكارات الواعدة في المجالات التقنية. 

اقرأ أيضا

مجال الرعاية الطبية سيصبح أكثر ذكاءا 
على الرغم من ظهور العديد من الابتكارات و الروبوتات القادرة على القيام بالعديد من المهام الطبية إلا أنه ليس من المتوقع أن يتم تطبيقها في العام الجديد, ولكن من المتوقع أن نلاحظ زيادة في عدد الأجهزة المرتبطة بالإنترنت القادرة على القيام بتشخيص وعلاج المرضى بشكل أكثر فعالية وكفاءة. وستعمل هذه الأجهزة على مساعدة الأطباء على الوصول إلى المعلومة بشكل أسرع وأدق ويدعم القرارات للوصول إلى الخيار الصائب. لاسيما إذا علمنا أن المستقبل سيجلب لنا الروبوتات القادرة على متابعة المرضى سواء في المنزل أو في المستشفى والتي تعمل على جلب البيانات في الوقت الحقيقي وتقوم بتحليل البيانات للوصول إلى أفضل النتائج بوقت قصير. 

توسع تقنية الواقع المعزز
بعد نجاح لعبة البوكيمون وسوبر ماريو في عام 2016 من المتوقع أن يشهد العام الجديد نموا في تطبيقات الواقع المعزز عبر الأجهزة الذكية. ويأتي هذا التوسع بسبب وجود 4.6 مليار مستخدم للأجهزة الذكية حول العالم وهذا العدد من المتوقع أن ينمو مما يجعل سوق الألعاب التي تعتمد على الواقع المعزز سوق جاذب للشركات التقنية للعمل على تطوير الخرائط وتصفية الصور والجولات الافتراضية. على العكس فإن تقنية الواقع الافتراضي رأينها حاليا في مجال الألعاب من خلال PlayStation و Oculus مما يجعل السوق محدود لمحدودية عدد المستخدمين مقارنة بالأجهزة الذكية. 

تعاون مراكز البيانات الخاصة في المركبات ذاتية القيادة
تطوير المركبات ذاتية القيادة لم يعد يقتصر على شركة Tesla أو أوبر إنما دخلت العديد من الشركات الكبرى في مجال المركبات للعمل على تطويرها حتى وصل الإنفاق على مراكز البيانات إلى 173 مليار دولار في عام 2016. وحسب تقرير مؤسسة جارتنر فإنه من المتوقع أن يرتفع الإنفاق إلى 177 في العام الجديد. حيث أن مراكز البيانات في حاجة ماسة إلى التقنيات التي تزيد من الإنتاجية وقدرة المركبات مثل الحوسبة السحابية والشبكات وتطوير نظام لتفادي انقطاع الخدمة أو الشبكة.

الروبوتات تبدأ بالقيام بالمزيد من المهام 
من المتوقع بحلول عام 2020 أن يتجاوز سوق الروبوتات حاجز 3 مليار دولار وأن يحدث تحول كبير في اعتماد المستهلك للروبوت. لكن من المتوقع أن يشهد العام الحالي إضافة المزيد من المهام سواء المنزلية أو المكتبية وذلك من خلال التقنيات الجديدة التي ظهرت من خلال أمازون Echo أو مساعد غوغل ومن المتوقع أن تشمل فائدة التقنيات قطاع التجزئة والقطاع الصحي بالإضافة إلى الأفراد.

 

ذات صلة


المزيد