الأحد, 28 فبراير 2021

توقعات تكنولوجيا سلسلة الكتل “البلوكشين” لعام 2018

منذ نجاح مفهوم عملة البيتكوين وظهور إمكانيات تكنولوجيا سلسلة الكتل في عام 2011,  بدأ العديد من المهتمين يراقبون إمكانيات هذه التكنولوجيا الحديثة ومدى قدرتها على تطوير حياتنا اليومية.

اقرأ أيضا

وكون عملة البيتكوين هي أول مثال ملموس لتطبيق تكنولوجيا سلسلة الكتل, انتشر الحديث حول هذه التكنولوجيا وإمكانية تطبيقها في القطاع المالي وبدأت المؤسسات المالية في البحث عن أفضل الطرق للاستفادة منها. 

وقامت الشركات الناشئة و العاملة في قطاع الخدمات المالية في جمع 240 مليون دولار لتمويل مشاريعهم المتعلقة في تكنولوجيا سلسلة الكتل خلال النصف الأول من العام الحالي, كما بدأت الصناعات والقطاعات الأخرى في الإهتمام بها. 
ومن المتوقع أن نرى استمراراً في النمو لهذا الاتجاه من التكنولوجيا في القطاع المالي والصناعات الأخرى, وهنا توقعات تكنولوجيا سلسلة الكتل للعام القادم.

استخدام التكنولوجيا في صناعات جديدة
بعد أن بدأت تتضح ملامح تكنولوجيا سلسلة الكتل في القطاع المالي, من المتوقع أن تبدأ العديد من الصناعات الأخرى في الإستفادة من قدرات التكنولوجيا وتطبيقها لتطوير هذه الصناعات.

حيث أن تكنولوجيا سلسلة الكتل قادرة على تطوير العديد من الصناعات الأخرى مثل, قطاع التوظيف والموارد البشرية بتسهيل عملية اختيار المرشحين والتحقق من استيفائهم للشروط المطلوبة في الوظيفة.
حيث نشرت شركة “إي دي سي” للأبحاث الصحية أن 20% من المؤسسات التي بدأت في تجربة تكنولوجيا سلسلة الكتل ترغب في تطبيق التكنولوجيا على نطاق أوسع بحلول عام 2020, لذلك من المتوقع أن يشهد العام الجديد تطوراً في هذا الإتجاه.

اندماج تكنولوجيا سلسلة الكتل وإنترنت الأشياء
أحد مميزات تكنولوجيا سلسلة الكتل أو البلوكشين هو توفيرها إلى الأمن – كونها مشفرة ولا مركزية -. وذلك ما يجعل الشركات العاملة في تكنولوجيا إنترنت الأشياء تتجه إلى تطبيقها على أجهزتهم التي واجهت انتقاداً كبيراً من ناحية الأمن. 
ومن المرجح أن يشهد العام الجديد بداية الأبحاث والاستخدام المقترح في التطبيق هو الاستفادة من تكنولوجيا سلسلة الكتل في المعاملات الدقيقة الآلية التي تتم بين الآلات بالإضافة إلى تسجيل نشاط وبيانات الآلات لأغراض تحليلية. 

ازدياد تعاملات العقود الذكية
أحد أهم قدرات تكنولوجيا سلسلة الكتل هو توفيرها إلى العقود الذكية لحماية جميع الأطراف في أي تعاقد. وذلك بسبب طبيعتها في الاحتفاظ في المال حتى يتم الوفاء بالشروط المتفق عليها ثم يتم تنفيذ الحوالة المالية آليا.
في الآونة الأخيرة بدأت شركات التأمين في الاستثمار وتجربة نظام العقود الذكية, ولكن لا يزال الأمر يتطلب تعاون على مستوى عالمي لتنفيذ التكنولوجيا بشكل كامل. ومن المتوقع أن يشهد العام الجديد المزيد من التطور في نظام العقود ودخول المزيد من الشركات في هذا المجال.

المزيد من العملات المشفرة خاصة في الدول
بعد انتشار العملات المشفرة بدأت بعض الدول في النظر في مزايا العملات المشابهة للبيتكوين والبحث عن طرق الاستفادة منها. حيث كانت روسيا هي أول الدول التي أعلنت عن نيتها في إطلاق عملة “كريبتو روبل” لتكون أول عملة مشفرة خاصة في دولة رسمية.

حيث أن البيتكوين يُنظر لها على أنها وسيلة جاهزة للقيام بعمليات مالية مشبوهة ولذلك قامت العديد من الدول برفض السماح بالتداول بها ضمن حدودها وإصدار العديد من التحذيرات حول المخاطر الاستثمارية في العملة.

ومع ذلك من المتوقع أن تقوم بعض الدول في العام الجديد في البحث عن إمكانية الإستفادة من العملة الرقمية المشفرة ضمن نطاق قانوني ومعرفة إمكانية تطبيقها على نطاق أوسع.

ذات صلة


المزيد