الخميس, 22 أبريل 2021

في سيناريو قد يحدث لـ «تداول» .. هذا ما حدث للأسهم الإماراتية خلال عام من ترقيتها في مؤشر MSCI

كشف رصد اجرته “مال” أن السوق الإماراتية بشقيها دبي وأبوظبي حققت ارتفاعات قوية في مؤشرات أداءها خلال الفترة التي أعقبت الإعلان عن ترقية السوق الإماراتية ضمن مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة MSCI في 11 يونيو 2013 والانضمام الفعلي في مايو 2014، حيث ارتفعت القيمة السوقية للاسهم الامارتية بنحو 42% بزيادة66.6 مليار دولار (244.4 مليار درهم).، وبالتالي فإن هذا السيناريو قد يكون مرشح للحدوث في السوق السعودية بعد الاعلان عن ترقيتها ضمن الأسواق الناشئة المدرجة في MSCI على أن يتم الإدراج الفعلي في مايو 2019.

اقرأ أيضا

وتوضح بيانات الرصد أن مؤشر سوق دبي ارتفع من مستوى 2358.28 نقطة في 11 يونيو2013 وهو يوم الإعلان عن ترقية السوق الإماراتية وظل في الارتفاع التدريجي ليسجل بداية شهر مايو2014 وهو موعد الإدراج الفعلي للأسهم الإماراتية في مؤشر MSCI مستوى 5078.37 نقطة أي سجل ارتفاعاً نسبته 115%، وبالتالي فإذا تم تجنيب العوامل الأخرى المؤثرة في السوق خلال تلك الفترة فإن الانضمام للمؤشر كان له دور في زيادة حالة التفاؤل في السوق وجذب المستثمرين الأجانب.

وعلى صعيد القيمة السوقية لسوق دبي كشف الرصد ارتفاعها من مستوى 64.85 مليار دولار (237.9 مليار درهم) بداية شهر يونيو2013 لتسجل نحو 97.87 مليار دولار (359 مليار درهم) أي بارتفاع نحو 33 مليار دولار (121 مليار درهم) بنسبة ارتفاع 51%.
ولم يختلف الوضع كثيرا فيما يتعلق بسوق ابوظبي والتي ارتفع مؤشرها من مستوى 3566.65 نقطة في 11 يونيو 2013 إلى مستوى 5058.44 نقطة في الأول من مايو 2014 بارتفاع 42%، فيما ارتفعت القيمة السوقية من مستوى 96,1 مليار دولار (338 مليار درهم) في الأول من يونيو 2013 إلى مستوى 125.7 مليار دولار (461مليار درهم) بارتفاع 33.6 مليار دولار (123  مليار درهم) بنسبة زيادة 36%.

وبالتالي يمكن القول أن السوق الإماراتية بشقيها دبي وابوظبي سجلت خلال الفترة المشار إليها ارتفاع نسبته 42% في القيمة السوقية لتسجل السوقين معا نحو 223.5 مليار دولار في مايو 2014 بعد أن كانت القيمة السوقية بعد الإعلان عن الترقية نحو 157 مليار دولار، بارتفاع 66.6 مليار دولار (244.4 مليار درهم).

اما الفترة التي تلت الإدراج الفعلي للأسهم الإماراتية المختارة في مؤشر MSCI، فتوضح بيانات الرصد أن مؤشر سوق دبي حافظ على ارتفاعه فوق مستوى 5100 نقطة حتى 18 مايو2014 وسجل في 14 مايو 2014 اعلى مستوى تاريخي له عند 5318.74 نقطة، إلا انه تراجع بعد ذلك ليتذبذب بين 4800 نقطة و5100 نقطة قبل ان يتراجع بشدة في 12 اكتوبر2014 واستمر في التراجع ليكسر مستوى 4000 نقطة في 9 ديسمبر2014 وظل في التذبذب خلال العام 2015 صعودا وهبوطا وكسر مستوى 3000 نقطة في يناير2016 ليتعافى بعدها بشكل قليل.

ولم يختلف الوضع فيما يتعلق بسوق ابوظبي والتي ظلت عند اعلى مستوياتها في اعقاب الانضمام الفعلي في مايو 2014 حتى 18 من الشهر ذاته والذي كسر فيه مؤشر السوق مستوى 5000 نقطة إلا انه تعافي بعدها حول مستوى 5100 نقطة قبل ان يستقر اسفل 5000 نقطة ثم حول 4500 نقطة حتى تاريخه.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد