الجمعة, 14 مايو 2021

حرب الروبوتات .. “ألفابت” تنافس Intuitive Surgical  التي هيمنت على السوق لـ 20 عاماً

لقد كان شريان فخذ فأر هو ما أثار فضول غاري غوتهارت، والذي كان قد تم توظيفه حديثاً في معهد أبحاث متفرع من جامعة ستانفورد، وتكلفيه في مختبر للروبتات الجراحية، وطُلب منه خياطة شريان مقطوع مرة أخرى عن طريق اليد، ثم محاولة الأمر مرة أخرى باستخدام نموذج روبوت أولي.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “فوربس” يتذكر غوتهارت أنه فكر “هل هذا ما يجب على الأشخاص القيام به في الجراحة؟ إنه يبدو مشكلة مثيرة للاهتمام ومهمة للغاية وفي الوقت نفسه مشكلة صعبة حقًاً، وجعلني هذا متشوقاً بشدة”.

بعد ثلاث سنوات، وفي عام 1996، كان غوتهارت يعمل في شركة ناشئة تسمى (Intuitive Surgical)، والتي كان لديها تقنية مرخصة من المعهد، شركة (SRI International)، أطلق شركة (Intuitive) مساعداً جراحياً روبوتياً، تحت اسم علامة تجارية (da Vinci)، عام 1998، وسيقوم (da Vinci) بتغيير الجراحة بالطريقة نفسها التي حول بها هاتف الأيفون استخدام الهاتف المحمول.

يوجد اليوم ما يقرب من 5000 روبوت (da Vincis) في غرف العمليات، ويستخدم في مليون عملية جراحية سنوياً، وطرحت شركة (Intuitive) للتداول العام مباشرة بعد أن وصلت فقاعة التقنية إلى ذروتها في عام 2000، ومع ذلك فقد أنهى سعر السهم العقد أعلى 17 مرة من سعره في الطرح العام الأولي، لماذا؟ لأن شركة (Intuitive) كانت، ومازالت حتى الآن، تحتفظ بالأعمال لنفسها، ويبلغ سعر (da Vinci) نحو 1.5 مليون دولار، أضف إلى ذلك أنها تبيع بحوالي 1900 دولار من قطع الغيار لكل عملية، ويبلغ هامش الربح الصافي للشركة نسبة 30%، متخطية شركة (Microsoft).

كان غوتهارت، 53 عاماً، الرئيس التنفيذي منذ 2010، ولديه أسهم وخيارات في شركة (Intuitive) بقيمة 315 مليون دولار، وذلك على أساس أسعار إغلاق 13 فبراير/شباط، لكنه سيضطر الآن للعمل بجهد أكبر، حيث يتوقع من كل من شركة (Medtronic)، وهي شركة متخصصة في صناعة الأجهزة الطبية، وتملك مبيعات يبلغ حجمها ثماني أضعاف مبيعات شركة (Intuitive)، وشركة (Verb Surgical)، وهي عبارة عن شراكة بين شركتي (Johnson & Johnson) و(Alphabet)، أن تدخلا سوق الروبوتات الجراحية في العام المقبل، ومن المرجح أن يتنافسوا على السعر، كما تحقق هذه الشركات ذات الوزن الثقيل نجاحات في الأسواق المستقبلية لشركة (Intuitive)، حيث أعلنت شركة (J&J) يوم الأربعاء أنها ستدفع مبلغ 3.4 مليار دولار نقداً لشركة (Auris Health)، وهي شركة روبوتات ناشئة منافسة مع جهاز للقيام باستخراج عينات من الرئة.

هناك مشكلة أخرى، والتي تتشابه إلى حد كبير مع التي تسببت في تحذير أبل مؤخراً بالنسبة للمبيعات، فبعد فترة من النمو الهائل، يواجه الرائد تشبع في أسواقه الأصلية، حيث يعد الهبوط في المبيعات أمراً لا مفر منه، ويتوقع أليكس موروزوف، المحلل في (Morningstar)، أن ينخفض مضاعف شركة (Intuitive) الثري (38 ضعفاُ من أرباح عام 2019 المتوقعة)، ويقيم أنه من الأفضل بيع أسهم الشركة.

ومع ذلك، وبطريقة ما، تمكن غوتهارت وشركة (Intuitive) من تحدي الجاذبية حتى الآن، ففي عام 2012، أعلنت لجنة استشارية وطنية أن بعض عمليات فحص سرطان البروستات (والعمليات الجراحية الناتجة) أدت إلى ضرر أكثر من الفائدة، ومع ذلك، تعد عمليات البروستاتا الجراحية شائعة، ويستخدم جهاز (Intuitive) في ما لا يقل عن 80% منها، ورفعت الشركة، العام الماضي، إيراداتها بنسبة 19%، لتصل إلى 3.7 مليار دولار، حيث حققت صافي ربح قدره 1.1 مليار دولار، وينتقل غوتهارت إلى منطقة جديدة، عن طريق آلة لمساعدة الأطباء على فحص الرئتين بحثاً عن السرطان، كما يتوسع في الخارج، ويدفع (da Vinci) إلى جراحة تقليص المعدة.

نشأ غوتهارت، ابن مهندس دفاع ومعلمة لمادة العلوم، في مدينة سانيفيل بولاية كاليفورنيا، على بعد أميال قليلة من مكان مقر شركة (Intuitive) الآن، وأحضر معلمه لمادة الرياضيات في المدرسة الثانوية تدريب لكتابة البرامج في عملية بحثية لوكالة ناسا، حيث كان أصغر شخص في المختبر، وحصل على شهادة في الهندسة من جامعة كاليفورنيا في بيركلي وكاليتيك، مع حلم في أن يتبع مسيرة مهنية أكاديمية، لكن أستاذاً رفض طلبه للحصول على درجة ما بعد الدكتوراه، ويتذكره غوتهارت وهو يقول “أعتقد أنك شخص ذكي بالدرجة الكافية، لكنني لا أعتقد أنك ستكون أستاذاً جيداً، أنت لا تحب أن تكتب، كما تقضي الكثير من الوقت في الدردشة مع الناس”.

وجد غوتهارت وظيفة بعد شهرين في شركة (SRI)، حيث أعد شركة روبوتية ناشئة أسسها فريدريك مول، الجراح، وروبرت يونج، المهندس، وجون فروند، الرأسمالي المخاطر، وحصلوا على ترخيص لاستخدام تقنية من معهد الأبحاث، والذي تلقى تمويلاً من وزارة الدفاع لبناء نظام يُمكّن الجراح من تشغيل روبوت في ميدان المعركة عن بعد، لم تنجح هذه الفكرة أبداً، لكن الشركة الناشئة، (Intuitive Surgical)، كان لديها خطط لتحسين الجراحة محدودة التدخل، والتي كانت تقنية جديدة في ذلك الوقت.

وفي عام 1998، استخدم الجراحون جهاز (da Vinci) لأداء ما قالت عنه الشركة، إنه أول عملية قلب جراحية في صدر مغلق محسنة بواسطة الكمبيوتر، مثل إصلاح الصمام التاجي، لكن عملية القلب الروبوتية لم يتم استيعابها بدرجة كبيرة في السوق، حيث ركز الأطباء على ابتكار طبي مختلف، وهو دعامات القلب.

حصل جهاز (da Vinci)، عام 2001، على فرصة كبيرة، عندما أجازته إدارة الغذاء والدواء للقيام بجراحة البروستاتا، وكان دكتور بن ديفيس، أستاذ علم المسالك البولية في كلية الطب بجامعة بيتسبيرج، يستخدمه في ست إلى سبع عمليات جراحية في البروستاتا، والتي يقوم بها كل أسبوع على مدار العقد الماضي، ويقول، إنه قبل وجود الروبوت كان يمكن لعملية التدخل المفتوح تلك أن تكون تحدياً، لأن غدة البروستاتا محاطة بأجزاء حساسة من الجسم، والتي تحتاج إلى أن تفحص بدقة، وقد تكون النتيجة فقد الكثير من الدم، ويقول ديفيس إنه مع الروبوتات يُشغل الطبيب أدوات التحكم الدقيقة بينما يشاهد بثاً حياً من كاميرا موجودة داخل المريض، ويكون فقدان الدم “ضئيل”.

انخفضت المبيعات عام 2014، وذلك بعد النقد السيئ لفحص البروستاتا، والتحذير من استئصال الرحم باستخدام الروبوت، والذي أصدره رئيس المجموعة المهنية الأمريكية الرئيسية لطب التوليد والنساء، لكن شركة (Intuitive) عادت إلى المسار عن طريق التوسع في إصلاح الفتاق، والذي شكل 12% من عمليات جهاز (da Vinci) في عام 2017، وذلك وفقًا لتقديرات أحد المحللين، ولكن كان هناك تعقيد آخر؛ نشرت جريدة (New England Journal of Medicine) دراستين تبينان أن النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الرحم بشكل طفيف – سواء أجرى العملية  روبوت أم لا – من أجل علاج المراحل المبكرة لسرطان عنق الرحم، كنا أكثر عرضة للوفاة في وقت لاحق من هذا المرض، من كونهن أجرين جراحة مفتوحة، في حين أن استئصال الرحم الجذري لعلاج سرطان عنق الرحم لا يعد جزءاً كبير من أعمال شركة (Intuitive)، فقد أخبر غوتهارت المستثمرين في يناير/كانون الثاني أنه يتوقع بعض التأثير.

ما الذي سيفعله غوتهارت بشأن المنافسين الجدد، والذين يمكن أن يهاجموا أسواق شركة (Intuitive) كلها؟ يمكن لميزتها المتمثلة في أنها أول من سيتحرك أن تساعد لفترة من الوقت، كما تستثمر المستشفيات في التدريب والتجهيز لجهاز (da Vinci)، ما قد يجعل من الصعب عليهم التحول، كما تضيف شركة (Intuitive) ميزات لجهاز (da Vinci)، والتي تبدو منتقاة من حقيبة طبية من كلمات الرعاية الصحية الرنانة، مثل، الواقع المعزز، تحليلات البيانات الكبيرة، والذكاء الاصطناعي، وهي تطويرات تهدف إلى إبقاء تقنية شركة (Intuitive) في الصدارة.

ومع ذلك، يستهدف غوتهارت أخذ الشركة إلى ما بعد جهاز (da Vinci)، الهدف هو منظار القصبات بمساعدة الروبوتات الذي ما زال في انتظار تصريح إدارة الأغذية والأدوية، ويقول غوتهارت إن الجهاز كان يمكن أن يساعد والدته عندما عولجت بنجاح من سرطان الرئة منذ سبع سنوات، وقد تصبح الأداة يوماً ما طريقة لتدمير الخلايا السرطانية داخل الرئة، بقدر ما يمكن لأخصائي أمراض الجهاز الهضمي اكتشاف الأورام الحميدة السرطانية وإزالتها أثناء منظار القولون.

لكن هذه المرة لن تكون شركة (Intuitive) أول من يدخل السوق، ففي عام 2003، غادر ممول الشركة التي شارك في تأسيسها، ثم بدأ في وقت لاحق شركة (Auris Health)، ليجذب أكثر من 700 مليون دولار من رأس المال المخاطر، وحصلت شركة (Auris) على تصريح إدارة الأغذية والأدوية في مارس 2018 لجهاز لأداء عمليات استخراج عينات من الرئة، قامت شركة (Intuitive) بالمقاضاة، حيث زعمت التعدي على براءات الاختراع، ويقول غوتهارت إنه ليس على اتصال منتظم مع رئيسه السابق، والذي تنفي شركته التهم، القضية معلقة، ومع أخذ الأمور كلها في الاعتبار، فمن العادل أن نتوقع أن أعوام غوتهارت التسعة القادمة ستكون معركة أكثر من أعوامه التسعة السابقة.

ذات صلة


المزيد