الثلاثاء, 13 أبريل 2021

إعلان تحول شركة “تداول” إلى مجموعة قابضة تمهيدا لطرحها للاكتتاب والإدراج بالسوق

أعلنت السوق المالية السعودية «تداول» اليوم عن تحولها لتصبح شركة قابضة باسم (مجموعة تداول السعودية القابضة)، بهيكل جديد يدعم تنمية مستقبل السوق المالية السعودية ويضمن استمرارية تطورها، وكخطوة أخرى نحو جاهزية المجموعة للطرح العام الأولي المتوقعة خلال العام الحالي 2021، وأعلنت «تداول» أيضاً عن تدعيم أعمال الشركة القابضة في مجال الابتكار التقني من خلال إطلاق شركة (وامض)، وهي شركة جديدة متخصصة بتوفير الحلول التقنية القائمة على الابتكار.

اقرأ أيضا

تضم (مجموعة تداول السعودية) أربعة شركات تابعة هي: (تداول السعودية) كسوق للأوراق المالية، وشركة مركز مقاصة الأوراق المالية (مقاصة)، وشركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع)، وشركة (وامض) الجديدة والمتخصصة في الخدمات والحلول التقنية القائمة على الابتكار، وذلك في خطوة ستساهم بشكل جوهري في مسيرة تطوير سوق مالية متقدمة وتحقيق مستهدفات برنامج تطوير القطاع المالي ودعم تنمية الاقتصاد السعودي.

وتم تعيين محمد الرميح رئيسا تنفيذيا لشركة تداول.

وأوضحت سارة السحيمي رئيسة مجلس إدارة شركة السوق المالية (تداول) أن تحول “تداول” إلى مجموعة قابضة يُعد خطوة نحو إعداداها للاكتتاب وطرح أسهمها بالسوق.

من جانبه، خالد الحصان المدير التنفيذي – شركة السوق المالية السعودية (تداول) إن تحول السوق المالية لشركة قابضة يأتي لتحدي جديد وتحدي أقوى لسوق مالية أقوى ضمن رؤية 2030 وأهداف صندوق الاستثمارات العامة، مبينا أن انشاء شركة وامض المتخصصة في الخدمات والحلول التقنية كإحدى شكة مجموعة تداول السعودية، حيث تم تعيين محمد النوري رئيسا تنفيذيا لشركة وامض.

وأضاف الحصان أن رأس مال مجموعة تداول السعودية القابضة يبلغ رأس مال تداول 1.2 مليار ريال مقسم إلى 120 مليون سهم، جميعها متساوية القيمة، وتبلغ القيمة الاسمية لكل منها 10 ريالات، مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة.

وردا على سؤال صحيفة “مال” فيما يخص الإدراج المزدوج أجاب محمد الرميح الرئيس التنفيذي لـ “تداول” أنه تم توقيع اتفاقيات مع سوق أبوظبي والبحرين وهنالك شركة قدمت ملفاتها للادراج وهي قيد الدراسة، متوقعا أن نشهد في العام الحالي 2021 إدراج أول شركة إدراجا مزدوجاً.

و يعد التحول إلى مجموعة تداول السعودية خطوة هامة للنهوض بالسوق المالية السعودية ودعم البنية التحتية والخدمات التي تقدمها للأعضاء وتوفير جميع احتياجات المشاركين في السوق.

ماهي فوائد التحول؟
سيعزز التحول قدرة مجموعة تداول السعودية على المنافسة عالمياً
تنويع فرص الاستثمار
جذب المستثمرين الدوليين
تعزيز البنية التحتية للسوق المالية
تقديم أفضل الخدمات لجميع أعضاء السوق
مواكبة التطورات السريعة في الأسواق العالمية والمحلية

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد