الخميس, 9 ديسمبر 2021

“معادن” تعزز حضورها في القارة الأفريقية من خلال تدشينها محطة أسمدة زراعية في ملاوي

افتتح الرئيس لازاروس تشاكويرا رئيس جمهورية مالاوي، محطة أسمدة “ليووندي” التابعة لشركة التعدين السعودية “معادن”.

اقرأ المزيد

وأشاد رئيس جمهورية ملاوي خلال حفل افتتاح المحطة بجهود “معادن” في دعمها للتنمية الاقتصادية بالجمهورية من خلال انشاءها المحطة التي تتمتع بمواصفات عالمية المستوى.

وتقع محطة “ليووندي” على خط السكك الحديدية الذي يصل جمهورية مالاوي بميناء ناكالا في موزمبيق وهو أحد اعمق الموانئ على ساحل جنوب شرق القارة الافريقية، ويصل خط السكك الحديدية جمهورية مالاوي لتعزيز الخدمات اللوجستية مما يتيح إمكانية نفاذ ووصول أكبر لصادرات المملكة العربية السعودية من الأسمدة التي تنتجها معادن للسوق الأفريقي.

وتمتد المحطة الجديدة على مساحة تبلغ 15 ألف متر مربع، بسعة تخزين تصل إلى 40 ألف طن متري، وسعة مزج تبلغ 2,400 طن متري يومياً، وقدرة تعبئة سنوية تبلغ 10 ملايين طن، وإجمالي قدرة إنتاج تصل إلى 360 ألف طن متري سنوياً، وسيتم تشغيلها بإستخدام أحدث التقنيات، بما في ذلك نظام إدارة سلسلة التوريد اللوجستية التي تعتمد على الخدمات السحابية، ومختبر متقدم في الموقع لإختبار الأسمدة بسرعة ودقة، وستعتمد المحطة حلول الطاقة المستدامة والمتجددة للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

ومن المتوقع أن تسهم محطة “ليووندي” للأسمدة في دفع نمو صادرات معادن إلى الدول الأفريقية، حيث ستوفر المحطة إمكانية الوصول إلى إمدادات ثابتة من الأسمدة عالية الجودة لأكثر من 5 ملايين مزارع في جمهوريتي مالاوي وزامبيا، مما يسهم في تعزيز الأمن الغذائي في إفريقيا.

وستسهم المحطة في تعزيز مكانة معادن في إحدى أسرع المناطق الزراعية نمواً في العالم، ويأتي تأسيس هذه المحطة في إطار مبادرات معادن الإستراتيجية في أفريقيا، التي بدأتها بالاستحواذ على “مجموعة ميريديان” في عام 2019م واستفادتها من قدرتها على خدمة سوق الأسمدة العالمية، حيث ستواصل معادن التركيز على عملياتها الهادفة إلى تزويد السوق العالمي بالفوسفات ودعم دور المملكة في الإسهام في استقرار منظومة الأمن الغذائي العالمي.

يذكر أن أعمال معادن لإنتاج الفوسفات تشمل ثلاثة مجمعات صناعية ضخمة في المملكة هي: مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية، وهي مركز لإنتاج الفوسفات في المملكة، ومدينة رأس الخير الصناعية، وهي مركز آخر لمعالجة الفوسفات والبوكسايت، وتوسعة “فوسفات 3” الذي سيحقق زيادة في إنتاج مادة الأمونيا بما يتجاوز مليون طن لتصل إلى 3.3 مليون طن، وزيادة 3 ملايين طن من الطاقة الإنتاجية للأسمدة الزراعية إلى محفظة مـعادن، لتصل الطاقة الإنتاجية الإجمالية إلى أكثر من 9 ملايين طن سنوياً.

وقامت “معادن” منذ إدراجها في السوق المالية السعودية في عام 2008 بتأسيس واحدة من أكبر سلاسل التصنيع في العالم التي تتضمن عملية إنتاج مُتكاملة لأسمدة فوسفات الأمونيوم من المنجم إلى السوق، وتزود اليوم أكثر من 30 سوقاً حول العالم بمنتجاتها، حيث أصبحت في زمن قياسي، الشركة الرائدة لتطوير صناعة التعدين، والركيزة الثالثة للصناعات السعودية، وأكبر شركة تعدين متعددة المنتجات في منطقة الشرق الأوسط، وواحدة من أكبر خمس عشرة شركة تعدين في العالم، وتسهم بذلك في تعزيز مكانة المملكة لتكون ضمن أكبر 3 منتجين ومصدرين لأسمدة الزراعية في العالم ولاعب رئيسي في استقرار منظومة الأمن الغذائي العالمي.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد